FDA

كلمة الرئيس

.منذ العام 1978، قمت مع أعضاء آخرين في جمعية أصدقاء المعاقين ببذل الجهد والوقت لتحقيق مركز إعداد الحالي

.وقد نجحت جمعية أصدقاء المعاقين، عبر السنين، في النهوض بالرغم من الصعوبات الكثيرة وخاصة خلال فترة الحرب الأهلية

.وقد حصلت تطورات رئيسية، تدريجياً، خلال مسيرة الجمعية

قبل العام 2000، قدّمت الجمعية برامجها وخدماتها في مراكز متواضعة. وبإنتقال أعمالها إلى مركز إعداد المستحدث في المشرف تمكنت من تطوير برامجها المتخصصة ومن توفير .خدمات وبرامج ذات قيمة لعدد أكبر من المستفيدين

وما نشهده الآن من تطور، مرده إلى ما طورناه مؤخراً من مأسسة الجمعية، وتعزيز فريق المربين المختصين والمعالجين، والتعاقد مع طاقم فني من ذوي الخبرة، واعتماد هيكلية .تنظيمية توضح المسؤوليات، وتحسين التواصل والتناسق بين الأقسام المختلفة، وتوفير الدعم الوثيق من المؤسسات المحيطة

.تحدد الهيكلية التنظيمية الجديدة المهمات والأدوار عبر توصيف وظيفي واضح، وسياسات وإجراءات ترسمها الهيئة الإدارية بالتنسيق مع إدارة مركز إعداد

.وقد تم تشييد معظم أقسام مركز إعداد وباحاته الخارجية ونعمل على إستكمال ما تبقى من المشروع تدريجياً

وها نحن نفتخر بنشر تلك المعلومات على صفحتنا الإلكترونية والتي نتمنى أن تعكس ما تقوم به جمعيتنا بأوجهه المتعددة معبرين عن مدى المحبة والتقبل، إلى جانب المستوى .الراقي من الحرفية الذي إعتمدناه في إستحداث مركز إعداد وما يقدمه من خدمات حتى الآن

.لذلك أود أن أعبر عن تقديري الكبير لأعضاء الهيئة الإدارية لصمودهم وإخلاصهم للجمعية

.كما أود أن أعبر عن شكري لمدير المركز وأعضاء فريق العمل لإخلاصهم ومساهمتهم في النجاح والإنجازات التي نفتخر بها

.كما أوجه الشكر الجزيل إلى كل من يشاركنا ويدعمنا، وخاصة إلى الأسرة التي إنفردت بين الأسر في توفير الدعم الكبير لإنشاء مركز إعداد.

.كما أبرز أنه ما كنا لننجح لولا الدعم السخي من العديد من الأقارب والأصدقاء والعديد من المؤسسات في لبنان والخارج

.وأخيراً، أطلب من كل من ساهم في نجاحنا، أن يستمر في تقديم الدعم والمساعدة لأن الحاجات ما زالت كثيرة وكبيرة

.للنجاح شعور جميل، لكن الأهم هو القدرة على متابعة المساهمة من أجل رفاه كل فرد إستجابة لحقه في أن يصبح عنصراً فاعلاً ومحترماً في المجتمع

2017 Copyright Design by Bobz Solutions